منتدى المدخل الجنوبي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
AyØûb'ð


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  بسم الله الرحمن الرحيم:ماهو اللمم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Avril Lavigne

avatar

الجنس الجنس : انثى
المشآركات المشآركات : 444
نقاط نقاط : 694
السٌّمعَة السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 05/04/2012
العمر : 20

مُساهمةموضوع: بسم الله الرحمن الرحيم:ماهو اللمم   الجمعة أبريل 27, 2012 1:30 am


بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين وعلى اله وصحبه ومن اهتدى بهديه واستن بسنته الى يوم الدين اما بعد:



ما هي " اللمم " ؟ وما حكم تكرر وقوعها من المسلم العاصي ؟
قال الله تعالى : ( الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم ) .
عرفت أن اللمم هو صغائر الذنوب ، مثل النظرة والقبلة واللمسة ، وهذه الذنوب يغفرها الله ما اجتنبت الكبائر .
وسؤالي هو : هل معنى ذلك أنه لا يعاقَب العبد على فعل هذه الذنوب حتى في الدنيا إذا تاب منها ثم رجع لها مرة أخرى وهكذا يتوب ويرجع لا يجد العبد أي عقاب من الله على فعل هذه الذنوب ؟.

الحمد لله

سبق في جواب السؤال (22422) بيان اختلاف العلماء في معنى اللمم في قوله تعالى : ( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ ) النجم/32 ، وأن جمهور العلماء على أن ( اللمم ) هو صغائر الذنوب .

وليس معنى ذلك أن يتساهل الإنسان في ارتكاب الصغائر ، بل الإصرار على الصغيرة يجعلها كبيرة ، فتخرج بذلك عن كونها من اللمم .

قال النووي رحمه لله "في شرح مسلم" :

قَالَ الْعُلَمَاء رَحِمَهُمْ اللَّه : وَالإِصْرَار عَلَى الصَّغِيرَة يَجْعَلهَا كَبِيرَة . وَرُوِيَ عَنْ عُمَر وَابْن عَبَّاس وَغَيْرهمَا رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ : لا كَبِيرَة مَعَ اِسْتِغْفَارٍ ، وَلا صَغِيرَة مَعَ إِصْرَار .

مَعْنَاهُ : أَنَّ الْكَبِيرَة تُمْحَى بِالاسْتِغْفَارِ , وَالصَّغِيرَة تَصِير كَبِيرَة بِالإِصْرَارِ اهـ .

وقال شيخ الإسلام في "مجموع الفتاوى" (15/293) :

" فَإِنَّ الزِّنَا مِنْ الْكَبَائِرِ ، وَأَمَّا النَّظَرُ وَالْمُبَاشَرَةُ فَاللَّمَمُ مِنْهَا مَغْفُورٌ بِاجْتِنَابِ الْكَبَائِرِ ، فَإِنْ أَصَرَّ عَلَى النَّظَرِ أَوْ عَلَى الْمُبَاشَرَةِ صَارَ كَبِيرَةً ، وَقَدْ يَكُونُ الإِصْرَارُ عَلَى ذَلِكَ أَعْظَمَ مِنْ قَلِيلِ الْفَوَاحِشِ ، فَإِنَّ دَوَامَ النَّظَرِ بِالشَّهْوَةِ وَمَا يَتَّصِلُ بِهِ مِنْ الْعِشْقِ وَالْمُعَاشَرَةِ وَالْمُبَاشَرَةِ قَدْ يَكُونُ أَعْظَمَ بِكَثِيرِ مِنْ فَسَادِ زِنَا لا إصْرَارَ عَلَيْهِ ; وَلِهَذَا قَالَ الْفُقَهَاءُ فِي الشَّاهِدِ الْعَدْلِ : أَنْ لا يَأْتِيَ كَبِيرَةً وَلا يُصِرَّ عَلَى صَغِيرَةٍ . . . بَلْ قَدْ يَنْتَهِي النَّظَرُ وَالْمُبَاشَرَةُ بِالرَّجُلِ إلَى الشِّرْكِ كَمَا قَالَ تَعَالَى : ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّه ِ) البقرة/165 . . . وَالْعَاشِقُ الْمُتَيَّمُ يَصِيرُ عَبْدًا لِمَعْشُوقِهِ مُنْقَادًا لَهُ أَسِيرَ الْقَلْبِ لَهُ اهـ باختصار .

وقد حذرنا الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من التهاون في صغائر الذنوب ، فقال :

( إِيَّاكُمْ وَمُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ ، كَقَوْمٍ نَزَلُوا فِي بَطْنِ وَادٍ ، فَجَاءَ ذَا بِعُودٍ ، وَجَاءَ ذَا بِعُودٍ ، حَتَّى أَنْضَجُوا خُبْزَتَهُمْ ، وَإِنَّ مُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ مَتَى يُؤْخَذْ بِهَا صَاحِبُهَا تُهْلِكْه ) . رواه أحمد (22302) من حديث سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ . وقال الحافظ : إسناده حسن اهـ .

( وَمُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ ) هي الصغائر .

وروى أحمد (3803) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِيَّاكُمْ وَمُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ ، فَإِنَّهُنَّ يَجْتَمِعْنَ عَلَى الرَّجُلِ حَتَّى يُهْلِكْنَهُ ، وَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ضَرَبَ لَهُنَّ مَثَلا : كَمَثَلِ قَوْمٍ نَزَلُوا أَرْضَ فَلاةٍ ، فَحَضَرَ صَنِيعُ الْقَوْمِ ، فَجَعَلَ الرَّجُلُ يَنْطَلِقُ فَيَجِيءُ بِالْعُودِ ، وَالرَّجُلُ يَجِيءُ بِالْعُودِ ، حَتَّى جَمَعُوا سَوَادًا ، فَأَجَّجُوا نَارًا ، وَأَنْضَجُوا مَا قَذَفُوا فِيهَا ) . حسنه الألباني في صحيح الجامع (2687) .

وروى ابن ماجه (4243) عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْها قَالَتْ : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَا عَائِشَةُ ، إِيَّاكِ وَمُحَقَّرَاتِ الأَعْمَالِ ، فَإِنَّ لَهَا مِنْ اللَّهِ طَالِبًا ) . صححه الألباني في صحيح ابن ماجه .

قال الغزالي :

تواتر الصغائر عظيم التأثير في سواد القلب ، وهو كتواتر قطرات الماء على الحجر ، فإنه يحدث فيه حفرة لا محالة ، مع لين الماء وصلابة الحجر اهـ .

ولقد أحسن من قال :

لا تحقرنَّ صغيرةً إنَّ الجبالَ من الحصى .

ثانياً :

إذا تاب العبد من ذنوبه ، فإنها تغفر له ، ولا يعاقب عليها ، لا في الدنيا ولا في الآخرة . ولهذا قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( التَّائِبُ مِنْ الذَّنْبِ كَمَنْ لا ذَنْبَ لَهُ ) رواه ابن ماجه (4250) . قال الحافظ : سنده حسن . وحسنه الألباني في صحيح ابن ماجه .

قال النووي :

أَجْمَع الْعُلَمَاء رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ عَلَى قَبُول التَّوْبَة مَا لَمْ يُغَرْغِر , كَمَا جَاءَ فِي الْحَدِيث . وَلِلتَّوْبَةِ ثَلاثَة أَرْكَان : أَنْ يُقْلِع عَنْ الْمَعْصِيَة ، وَيَنْدَم عَلَى فِعْلهَا ، وَيَعْزِم أَنْ لا يَعُود إِلَيْهَا .

فَإِنْ تَابَ مِنْ ذَنْب ثُمَّ عَادَ إِلَيْهِ لَمْ تَبْطُل تَوْبَته ، وَإِنْ تَابَ مِنْ ذَنْب وَهُوَ مُتَلَبِّسٌ بِآخَر صَحَّتْ تَوْبَته . هَذَا مَذْهَب أَهْل الْحَقّ اهـ .

وقال أيضاً :

لَوْ تَكَرَّرَ الذَّنْب مِائَة مَرَّة أَوْ أَلْف مَرَّة أَوْ أَكْثَر , وَتَابَ فِي كُلّ مَرَّة , قُبِلَتْ تَوْبَته , وَسَقَطَتْ ذُنُوبه , وَلَوْ تَابَ عَنْ الْجَمِيع تَوْبَة وَاحِدَة بَعْد جَمِيعهَا صَحَّتْ تَوْبَته اهـ .

وفي الصحيحين عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا يَحْكِي عَنْ رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ : أَذْنَبَ عَبْدٌ ذَنْبًا ، فَقَالَ : اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي . فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : أَذْنَبَ عَبْدِي ذَنْبًا ، فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِالذَّنْبِ . ثُمَّ عَادَ فَأَذْنَبَ ، فَقَالَ : أَيْ رَبِّ ، اغْفِرْ لِي ذَنْبِي . فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : عَبْدِي أَذْنَبَ ذَنْبًا ، فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِالذَّنْبِ ، ثُمَّ عَادَ فَأَذْنَبَ ، فَقَالَ : أَيْ رَبِّ ، اغْفِرْ لِي ذَنْبِي . فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : أَذْنَبَ عَبْدِي ذَنْبًا ، فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ ، وَيَأْخُذُ بِالذَّنْبِ ، اعْمَلْ مَا شِئْتَ فَقَدْ غَفَرْتُ لَكَ .

وفي رواية : (قَدْ غَفَرْتُ لِعَبْدِي فَلْيَعْمَلْ مَا شَاءَ) .

قال النووي رحمه الله :

قَوْله عَزَّ وَجَلَّ لِلَّذِي تَكَرَّرَ ذَنْبه : ( اِعْمَلْ مَا شِئْت فَقَدْ غَفَرْت لَك ) مَعْنَاهُ : مَا دُمْت تُذْنِب ثُمَّ تَتُوب غَفَرْت لَك اهـ .

وعلى كل حال : فرحمة الله واسعة وفضله عظيم ، ومن تاب : تاب الله عليه ، ولا ينبغي للمسلم أن يتجرأ على المعصية فقد لا يوفق للتوبة ، وما ذُكر في الحديث فهو لبيان سعة رحمة الله تعالى وعظيم فضله على عباده لا ليتجرأ الناس على ارتكاب المعاصي .

وانظر – للفائدة – جواب السؤال رقم : ( 9231 ) .

والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب
http://islamqa.info/ar/ref/47748
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمل الحياة
Admin
Admin
avatar

بلدي :
الجنس الجنس : انثى
المشآركات المشآركات : 1151
نقاط نقاط : 1568
السٌّمعَة السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 16/03/2012
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: بسم الله الرحمن الرحيم:ماهو اللمم   الجمعة أبريل 27, 2012 2:45 pm

شكرا على الموضوع



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almadkhalaldjanoubi.alafdal.net
ملك الاحساس

avatar

الجنس الجنس : ذكر
المشآركات المشآركات : 256
نقاط نقاط : 253
السٌّمعَة السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 30/05/2012
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: بسم الله الرحمن الرحيم:ماهو اللمم   الخميس يونيو 07, 2012 9:24 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
RoBBeN

avatar

بلدي :
الجنس الجنس : ذكر
المشآركات المشآركات : 386
نقاط نقاط : 480
السٌّمعَة السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/04/2012
العمر : 26

مُساهمةموضوع: Je vous remercie   الإثنين يونيو 18, 2012 3:38 am

Je vous remercie pour tout le plaisir et l'intérêt
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.al3amalika.ibda3.org
federer

avatar

بلدي :
الجنس الجنس : ذكر
المشآركات المشآركات : 746
نقاط نقاط : 756
السٌّمعَة السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2012
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: بسم الله الرحمن الرحيم:ماهو اللمم   الخميس يونيو 21, 2012 2:38 pm

مشكوووووووووووووووووووووووور
.ننتضر جديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
d.villa

avatar

بلدي :
الجنس الجنس : ذكر
المشآركات المشآركات : 198
نقاط نقاط : 194
السٌّمعَة السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/05/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: بسم الله الرحمن الرحيم:ماهو اللمم   الخميس يونيو 21, 2012 5:01 pm

بارك الله فيك (ي) علـى المـوضوع الجمـيل والطـرح الممـيز
أفـدتنا بمـعلومات قـيمة ومفيدة جـزاك الله خـيرا
نحـن في انتظـار مواضيـعك الجديـدة والرائـعة
لـك (ي) مـني أجمـل التحـيات ودمـت (ي) فـي أمـان الله وحفـظه
تحيـاتي الحـارة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/anwar.hanna.39
Dawson



بلدي :
المشآركات المشآركات : 238
نقاط نقاط : 234
السٌّمعَة السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: بسم الله الرحمن الرحيم:ماهو اللمم   الجمعة يونيو 22, 2012 4:03 pm

مشكوووووووووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alkasser

avatar

بلدي :
الجنس الجنس : ذكر
المشآركات المشآركات : 64
نقاط نقاط : 64
السٌّمعَة السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/04/2012
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: بسم الله الرحمن الرحيم:ماهو اللمم   الأربعاء يونيو 27, 2012 12:37 pm

شكراعلى المبادرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمل الحياة
Admin
Admin
avatar

بلدي :
الجنس الجنس : انثى
المشآركات المشآركات : 1151
نقاط نقاط : 1568
السٌّمعَة السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 16/03/2012
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: بسم الله الرحمن الرحيم:ماهو اللمم   الأربعاء يونيو 27, 2012 1:10 pm

شكراا جزيلالا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almadkhalaldjanoubi.alafdal.net
Dawson



بلدي :
المشآركات المشآركات : 238
نقاط نقاط : 234
السٌّمعَة السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: بسم الله الرحمن الرحيم:ماهو اللمم   الأربعاء يونيو 27, 2012 1:21 pm

مشكوووووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سواد العين



بلدي :
المشآركات المشآركات : 52
نقاط نقاط : 52
السٌّمعَة السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: بسم الله الرحمن الرحيم:ماهو اللمم   الجمعة يوليو 06, 2012 7:06 pm

يعطيك العافيه طرح رائع وانت دائما رائع في طرحك .
أنتظر جديدك بكل الشوق والود ,,,
تقبل مروري المتواضع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بسم الله الرحمن الرحيم:ماهو اللمم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المدخل الجنوبي :: المنتديات العامة :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: